الثلاثاء، 7 أغسطس 2018

هكذا تقولُ الحياة - شريف بقنه

 
لقاءُ عاشقَيْنِ في مكانٍ
عشوائيٍّ لأوَّلِ مرَّةٍ،
وجْهُ أمِّك،
نظْرةٌ مارقةٌ من عينَيّ امرأةٍ
تنفذُ في قلبك أعمق من سهْمٍ
رشَقهُ صيَّادٌ،
وكأنَّ كلَّ شيْءٍ ناتجٌ عنْ صُدفةٍ،
لا بُدَّ أنَّهُ استثنائيٌّ
لابُدَّ أنَّهُ شهيٌّ.
هكذا تُصادفُكَ الحياةُ.

الوقوعُ في الغرامِ،
سِحرُ امرأةٍ جالسةٍ
وساقَاها متقاطعتانِ،
الانحناءاتُ التي خَطّها الرَّسَّامُ
في لوحتهِ التجريديَّةِ،
عمَّا نفعلُهُ دُونَ أنْ نفكِّرَ
ولوْ للحظةٍ
ما الذي نقصدُهُ من ذلكَ!
هكذا تُدهشُكَ الحياةُ.


قصائدُ بلا قافيةٍ،
روايةٌ بلا نهايةٍ،
فراقٌ بلا وداعٍ،
سأمٌ يفتِكُ بك
لم تفعل شيئًا لتستّحقَّهُ،
و طغاةٌ يحكمون الأرضَ و يعيثون
في حياتك الفساد.
"ذلك يحدُثُ! إنهُ يحدثُ فقط،
إيّاك أن تتعلَّقَ بوقتٍ محددٍ للنَّوْمِ،
فلقد بدأ العالَمُ بِخطَإٍ. "
هكذا تقولُ الحياةُ.

سانت بطرسبورغ
16 يونيو 2018