‏إظهار الرسائل ذات التسميات شعر مترجم. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات شعر مترجم. إظهار كافة الرسائل

الخميس، 24 نوفمبر 2022

اللعنة على محاضرتك عن المهارات، شعبي يُباد - نور هندي

يكتبُ المستعمرون عن الزهور.
أما أنا سأخبركم عن طفلةٍ
ترشِق دبابةً اسرائيلية بالحجارة، لثوانٍ،
قبل أن تستحيل أُقْحُوانةً على القبور .
أريد أن أكون مثل الشعراء المهووسين بالقمر،
لكن ليس هنالك قمر للفلسطينيين
المكدّسين في زنازين السجون.
القمر جميلٌ جدًا، كذلك هي الزهور جميلة،
أقطفها لوالدي المُغيّب عندما أكون حزينةٍ،
وهو يشاهد الجزيرة طوال اليوم.
أتمنى من جيسيكا أن تتوقف
عن إرسال "رمضان كريم"،
أعلم أنني أمريكية لأنني
كلّما دلفت غرفةً يموت شيءٌ ما.
استعارات الموت للشعراء الذين
يؤمنون أن الأشباح تبالي بأصواتنا.
عندما أموت، أعِدُك
بأن أطاردك إلى الأبد،
وفي يومٍ ما
سأكتب عن الزهور وكأنها لنا.
_________________
ترجمة شريف بقنه 
نور هندي Noor Hindi شاعرة معاصرة ومراسلة فلسطينية أمريكية. تنشر قصائدها في العديد من المجلات والدوريات الأدبية أمثال بويتري مجازين Poetry magazine وأمريكان ليتراري ريفيو American Poetry Review ، أصدرت مجموعتها الشعرية الأولى العام ٢٠٢٢
"Fuck Your Lecture on Craft, My People Are Dying" by Noor Hind fr. om Poetry, December 

الأحد، 6 نوفمبر 2022

رسالةٌ إلى الشّخص الذي حفَرَ الأحرفَ الأولى من اِسمِهِ على لحاءِ أقدمِ صنوبرةٍ في أميركا الشمالية - ماثيو أولزمان


بلدة ساوثرن باين.، كارولاينا الشمالية

أخبرْني كيف يبدُو العيشُ بدونِ
فضولٍ، بدونِ خشوعٍ. أن تُبحِرَ
على مياهٍ صافيةٍ، تُدحرجُ عينيك
صوبَ حدَبٍ مرجانيٍّ يتمايلُ فوقَهُ
حَمولُ البَحرِ ونباتُه، متجاهلًا
اختلاجاتِ حراشفِ حوريةِ البحرِ
في الضّبابِ المُتهَيِّئِ، تنظرُ إلى
العالَمِ و لا تشعرُ إلَّا بالمللِ.
أنْ تقِفَ على تيهورِ وادٍ بريٍّ،
تحلِّقُ النُّسورُ منْ فوقِكَ
وقطيعُ وعولٍ يهدُرُ في
الأسفلِ، كلُّ ذلك وأنتَ
تتثاءَبُ، لا تبالي. أن تكتشفَ
شيئًا بدائيًّا ومقدّسًا، تتَنشَّقُ
رائحةَ أرضٍ ترحّبُ بك أينمَا
اتجهت. أن تشعُرَ بكلِّ ما سبق،
وبعد ذلك،
تصِلُ إلى سكينِكَ.
 
________________________
ترجمة شريف بقنه
* ماثيو أولزمان Matthew Olzmann شاعر وكاتب أمريكي معاصر، من مواليد ديترويت بولاية متشيغان. حاصل على جائزة كوندمان ٢٠١١ وعددٍ من الزمالات الشعرية والأدبية.
* في العنوان الأصلي تحديد لنوع شجرة الصنوبر Longleaf Pine

Letter to the Person Who Carved His Initials into the Oldest Living Longleaf Pine in North America by Matthew Olzmann from TinHouse - May 8, 2019

كلُّ ما في الأمرِ - إيلين باس


أن تحبَّ الحياةَ، أن تحبَّها رغمَ أنَّكَ
لا تملكُ ما يكفي منَ الشجاعةِ لذلك،
وكلُّ شيءٍ عزيزٌ عليكَ يتداعَى
طَميًّا محشورًا في حلقك،
كلُّ شيءٍ يتفتَّتُ رمادَ ورقةٍ
محروقةٍ بينَ يديكَ،
عندما يَسكنُكَ الحزنُ،
تخنقُكَ حرارةٌ استوائيةٌ وتزدادُ ثخانةُ الهواءِ،
يُصبحُ ثقيلًا كما الماءُ
أكثرَ ملاءمةً للخياشيمِ منَ الرّئتين.
عندما يُثقلُكَ الحزنُ، يترهَّلُ منك
لحمًا وشحمًا وتصيبُك سمنةُ الحزنِ،
تفكّرْ، كيفَ يمكنُ لجسَدٍ أن يصمدَ أمامَ هذا؟
عندها، تحمل الحياةَ مثلَ وجهٍ
بين راحةِ يديكَ، وجهٍ عاديٍّ،
بلا ابتسامةٍ ساحرةٍ، ولا عينينِ بنفسجيتين،
وتقولُ: نعم، سآخذُك
سأحبُّك مرةً أخرى.
 ______________
ترجمة شريف بقنه
• إلين باس Ellen Bass (١٩٤٧- ) شاعرة وكاتبة أمريكية معاصرة. حصلت على جائزة إليستون بوك للشعر، جائزة بابلو نيرودا، جائزة بوشكارت الأدبية ٤ مرات والعديد من الجوائز والتشريفات الأخرى.

"The Thing Is," from Poetry of Presence: An Anthology of Mindfulness Poems, Grayson Books, 2017

الخميس، 23 يونيو 2022

لا تقَعْ في حبّ أشخاصٍ مثلي - كيتلِن زيل

لا تقَعْ في حبِّ
أشخاصٍ مثلِي.
سنحبُّكَ بشدّةٍ، سنحولُّكَ
إلى حجَرٍ، إلى تمثالٍ
تأتي النّاسُ إليهِ لتتعجّبَ
منَ الجُهدِ الذي تطلّبَهُ
نحتُ نظرةِ عينيك الثاقبةِ.

لا تقَعْ في حبِّ
أشخاصٍ مِثلي.
سنأخذُكَ إلى المتاحفِ
إلى المتنزهاتِ والنُّصْبِ الخالدةِ،
سنطبعُ قبلةً على شفتيْكَ
قُربَ كلِّ مكانٍ جميلٍ،
فلا يمكنُكَ العودةُ إليهِ
دونَ أنْ تتذوقَنَا دمًا في فمِك. 

لا تقتربْ أكثرَ،
أمثالي كما القنابلِ
عندما يحينُ وقتُنَا،
سنرشُّ الخسارةَ على جدرانِك
بألوانٍ غاضبةٍ تجعلُكَ تتمنَّى
أنَّ بابَكَ لم يتعلَّمْ يومًا
أسماءَنا. 

توقفتُ عنِ الذّهابِ لجلساتِ العلاجِ - كليمنتين فون راديكس

لأنَّني أدركتُ أنَّ مُعالجي
كان على حقٍّ، وأنّني
دائمًا ما أُصِرُّ على أخطائي،
أكرّرُ عاداتي السيئةَ،
مثلَ تعويذةٍ على سُواري.
لا أريدُ أن أكونَ شجاعةً.
أعتقدُ أنّني أُحبُّ عقلي أكثرَ
كلّما تعارك مع قلبي في الحانة.
أعتقدُ أنّني أُحبُّ نفسي منكسرةَ الجَناحِ ،
بحَوافٍ خشنةٍ، لا يمكنُ القبضُ عليها.
أحبُّ الشِّعرَ، على الأقلِّ
أكثرَ من جلساتِ العلاج.
القصائدُ لا تُطلِقُ أحكامًا عليَّ
كلّما تداويتُ على طريقتي الخاطئةِ.

_______________
ترجمة شريف بقنه 
* كليمنتين فون راديكس Clementine von Radics شاعرة ومحررة وكاتبة في العشرينات من العمر. تقيم في بورتلاند بولاية أوريغون الأمريكية. تتناول قصائدها تجربة المرأة، العلاقات الإنسانية والعلاقة مع الجسد، لا سيما الجسد المريض أو المعاق. نشرت مجموعتين شعريتين وحققت مبيعات تجاوزت المئة ألف نسخة. رُشحت ونالت عددًا من الجوائز.
I Stopped Going to Therapy from Mouthful of Forevers by Clementine von Radics, 2015 by Andrews McMeel Publishing

في مكانٍ ما لم أسافرْ إليهِ قط - إي إي كامينجز


في مكانٍ ما لم أسافرْ إليه قط، يفوقُ
أيَّ تجرِبةٍ عرفت، في عينيك صمتٌ جليلٌ:
في أوهنِ إيماءاتِك أشياءُ تطوّقُني،
لا أستطيعُ لمْسَها لأنّها قريبةٌ للغايةِ.

في أخفِّ زينتِك أشياءُ تُطْلِقني
بالرّغم أنّني أغلقتُ نفسي كالأصابعِ،
تنزعين بتلاتِ رُوحي وأتفتّحُ كما يتفتّح
الرَّبيعُ، تمَسّين (بمهارةٍ وغموضٍ) وردتَكِ الأولى.

ربّما لو رغبتي في إقفالي، سأغلقُ
أنا وحياتي بأجملِ صورةٍ، فجأةً،
كما لو يتخيلُ ميسَمُ هذه الوردةِ
ثلجًا يتساقطُ بعنايةٍ في كلِّ مكانٍ؛

لا شيءَ مما ندركهُ في هذا العالمِ
يساوي سطوةَ رقّتِكِ المتناهيةِ:
قوامُكِ يسافرُ بي إلى ألوانِ بلادِكِ،
ويمزجُ الموتَ والأبديةَ في كلِّ نفَسٍ.

(لا أعرفُ ما الذي فيكِ يتغلّقُ ويتفتّحُ
شيءٌ ما بداخلي فقط يعرفُ أنَّ
صوتَ عينيكِ أعمقُ من كلِّ الورودِ).
لا أحدَ، ولا حتى المطرُ، لديه مثلَ هاتينِ اليدينِ الصغيرتينِ.

_________________
ترجمة شريف بقنه 
إدوار إستلِن كامينجز E. E. Cummings أحد أهمّ الكتّاب التجريبيين والحداثيين في الشعر الأميركي. تعلّم لفترة في هارفارد أثناء الحرب العالمية الأولى، وخدم في الحرب كسائق إسعاف في الأراضي الفرنسية. عاش متنقّلًا بين فرنسا وأميركا ونشر خلال مسيرته ما يقرب العشرة كتب، وخلّف بعض اللوحات الفنية. نال التكريم من الأكاديمية الأميركية للشعر، كما نال عدداً من التشريفات والزمالات من مؤسسات أكاديمية وأدبية. (١٨٩٤ - ١٩٦٢)

صورةٌ حيّة - تريستا مطير


تجِيءُ جدَّتي بهاتفِها المحمولِ
وتقولُ: "انظري"،
فأجِدُ صورةَ كلبٍ
في خلفيّةِ قُفلِ الشَّاشةِ
كانتْ قد أزالتْهَا
قبلَ أشهرٍ قليلةٍ مضتْ،
وهَا هيَ الآنَ تضعُهَا مِن جديدٍ.

"اشتقتُ لهُ كثيرًا"، كما تقولُ.

تضغطُ بإصبعٍ على الصُّورةِ
فتعودُ الحياةُ إليها لما يقربُ مِن
ثلاثِ ثوانٍ، وتقولُ:
"انظري.. كمَا لو أنَّهُ يتنفّسُ مِنْ جديدٍ"
أتساءَلُ ما إذا كانَ أحدُهُمْ يومًا مَا،
سيفعلُ ذلك في صورةٍ تخصُّنِي
________________
ترجمة شريف بقنه
* تريستا مطير شاعرة أمريكية معاصرة، كاتبة وفنانّة بصرية. فازت بجائزة اختيار جود ريدز للشعر ٢٠١٥.
"Live Photo" from girl, isolated: poems, notes on healing, etc. by Trista Mateer, Kindle Edition 2021

أكاذيبُ حول مخلوقاتٍ بحرية - آدا ليمون


لقدْ كذَبْتُ بشأنِ رؤيتي للحيتانِ. تلك الكائناتُ الخياليةُ
التي تقطُنُ المياهَ الزرقاءَ، وتئِنُّ ببطءٍ على السّاحلِ.
لم أرَهَا قطُّ، ولا مرّةً واحدةً في تلكَ السّنةِ المتجمّدةِ.
بالتأكيدِ، رأيتُ طيورَ الأطيشِ البيضاءَ تضربُ الأمواجَ المتلاطمةَ حتَّى كادتْ تُحدِثُ ثقبًا مبهرجًا.
لكنّني كنتُ أعلمُ أنَّها لنْ تفعلَ ذلك. في بعضِ الأحيانِ،
يرغبُ المرءُ بشيءٍ صعبٍ للغايةِ لدرجةِ أن يكذبَ بشأنِهِ،
حتّى يتمكّنَ منَ الاحتفاظِ بهِ في فَمِهِ ولو لدقيقةٍ، للجوعِ الحقيقيِّ طعمٌ حقيقيٌّ. شخصٌ ما أخبرني مرّةً
أنّ طيورَ الأطيشِ، تلك الطيورُ البحريةُ الشرهةُ
القادمة من صقيعِ الشَّمالِ الأطلسي، تصبحُ عمياءَ
بسببِ غطستِهَا السريعةِ من عُلُوٍّ، لكنَّ ذلك أيضًا كذبٌ. الأطيشُ لا تصابُ بالعمَى أبدًا، وبالتأكيدِ لنْ تموتَ أبدًا.

__________________
ترجمة شريف بقنه 
*آدا ليمون Ada Limón كاتبة وشاعرة أمريكية. حصلت على العديد من الجوائز الأدبية من بينها جائزة دائرة نقاد الكتاب الوطنية للشعر ٢٠١٨ (١٩٧٦-)
* طيور الأطيش أو الأخرق gannets وهي طيور بحرية متوسطة الحجم، ولديها أجنحة طويلة وأقدام ملوّنة. اكتسبت اسمها لأنها بطبيعتها طيور أليفة تحطّ على متن السفن المُبحرة ومن السهل القبض عليها.
"Lies About Sea Creatures" from Bright Dead Things by Ada Limon, 2015 by Milkweed Editions

الحقيقة - ناتاشا راو

أنا لطيفةٌ مع أبي في القصائدِ
الّتي لنْ يقرأَها أبدًا.

أُحاولُ أن أتصوَّرَهُ صغيرًا
بالطّريقةِ الّتي تحكيها جدَّتي:

رشيقٌ حليمٌ يتمعّنُ في
الأحداثِ، وكلُّ ما يرغبُ به

إصبعُ توبليرون* يتناولُهُ في
عيدِ ميلادِهِ، وحيدًا في غُرفتِهِ

بعيدًا عن عترسةِ العواصفِ،
وصيْفِ «مِدْراس*» عديمِ الرّحمةِ.

أتساءَلُ عمَّا إذا كان فخورًا
بحياتِهِ مثلمَا أنا فخورةٌ

بقصائدِي -أفضلُ ما يمكنُنَا
القيامُ بهِ-. في عالمٍ آخرَ

أودُّ أنْ أنزلَ الدّرَجَ، إلى
حيثُ كانَ أبي يجلسُ وحيدًا

مع كأسِ نبيذٍ، أودُّ أنْ أقولَ لهُ
أنا آسفةٌ. ولكنَّنِي امرأةٌ

وأبِي رجَلٌ؛ وأشعرُ بالخجلِ
عندَ الوقوفِ أمامَهُ.

بطريقةٍ مَا، مِنَ الأسهلِ قوْلُ إنَّنِي
أكرهُ العزفَ على البيانو في الصَّباحِ

على أنْ أقولَ إنَّنِي أحبُّ الطريقةَ
الّتي تُقلّبُ بها صفحاتِ النُّوتةِ لِي.

أتململُ منَ الاستيقاظِ كلَّ صباحٍ لفتحِ
السّتائرِ للضَّوءِ السَّاطعِ، لكنَّني أُحبُّ

يديكَ البارعتينِ كلَّما مسحَتَا
عنْ جبهتي بقايَا حُلْمٍ عابرٍ.

__________________
ترجمة شريف بقنه
* ناتاشا راو Natasha Rao شاعرة أمريكية معاصرة من أصول هندية، تعيش في نيويورك. نشرت كتابها لاتيتيود Latitude العام ٢٠٢١، كما نشرت في عدد الدوريات الأدبية منها أمريكان بويتري ريفيو، ييل ريفيو و نيشن.
* توبليرون Toblerone وهي علامة تجارية للوح شوكولاتة سويسرية، اُبتكرت العام ١٩٠٨ ولاتزال تُنتج حتى الآن.
* مَدْراس Madras وتُعرف أيضًا بتشيناي وهي عاصمة ولاية تاميل نادو الهنديَّة، تَقع على ساحل خليج البنغال، وتعتبر أكبر مَركَز ثقافي واقتصادي وتعليمي في جنوب الهند. أُسست في عام ١٦٦١ من قبل شركة الهند الشرقية البريطانية.
* "The truth" by Natasha Rao from Narrative Magazine, 2019-2020 poem of the week.

الخميس، 10 فبراير 2022

كيف أذهبُ إلى الغابة - ماري أوليفر

 
في العادةِ، أذهبُ إلى الغابةِ بمفردي، دونَ الأصدقاءِ، لأنّهم جميعًا مبتسمون، ثرثارون، ولهذا لا يصلحون.
لا أريدُ لأحدِهِم أن يراني أتحدثُ إلى العصافيرِ المُوَّاءة** أو أعانقُ شجرةَ البلّوطِ الأسودِ العتيقةَ. لدي طريقتي في الصّلاةِ، ولديك طريقتُك بالتأكيد.

علاوةً على ذلك، عندما أكونُ وحدي يُمكنُنِي أنْ أستحيلَ غيرَ مرئيّةٍ. يمكنُني الجلوسَ على كثيبٍ رمليٍّ بلا حراكٍ، كما العشبةِ النابتة، تجري الثعالبُ غيرَ مكترثةٍ حولَها. يمكنُني سماعَ غناءِ الزّهورِ الصامتة.
إنْ كنتَ قد ذهبتَ معي إلى الغابةِ في أيّ وقتٍ مضى، فلابدّ وأنني جدًّا أحبّك.
_____________________
* ترجمة شريف بُقنه
ماري أوليفر Mary Oliver شاعرة وكاتبة وروائية أمريكية ( ١٩٣٥-٢٠١٩ ). حازت العديد من الجوائز؛ مثل جائزة بوليتزر عن فئة الشعر ١٩٨٤ وجائزة الكتاب الوطني للشعر ١٩٩٢.

** catbirds
"How I go to the woods" from Swan: Poems and Prose Poems by Mary Oliver, 2010 by Beacon Press

قصيدةٌ للصداقة - نيكي جيوفاني

لسنا عاشقَينِ
لأجلِ الحبّ
الذي نمارسُه
لكنْ لأجلِ الحبِّ
الذي يأوينا

لسنا صديقينِ
لأجلِ الضّحكاتِ
الّتي نُطلقُها
لكنْ لأجلِ الدُّموعِ
التي نكفُّها

‏لا أريدُ الاقترابَ منك
‏لأجلِ الأفكارِ التي نتشاركُها
‏لكن لأجلِ الكلماتِ
‏التي ليس علينا قولُها

‏لن أشتاقَ لك أبدًا
‏لأجلِ ما نقومُ بهِ
‏لكنْ لأجلِ ما يعنيه
‏وجودُنا سويّةً

‏__________________________
‏* ترجمة شريف بقنه
 نيكي جيوفاني Nikki Giovanni كاتِبة وشاعرة أمريكية معاصرة، حاصلة على عدد من التشريفات والجوائز المرموقة منها جائزة الكتاب الأمريكي ٢٠٠٨ ( ١٩٤٣- )

‏"A Poem of Friendship" from Love Poems by Nikki Giovanni, 1997 by William Morrow

ليلة - ‏آن برونتي


أحب ساعة الليل الصامتة،
لأجل أحلامٍ هنيئةٍ تتراءى
تتكشّف لعيني الساهدة
لا تراها يقظتي تتوارى!

عندها، أستمع لصوتٍ يرنّ بأذني
‏ يأتي بموتٍ بعيد وفقدٍ وليل،‏
يسري الجذل في روحي
عوضًا عن العزلة والويل.

قبرٌ ينداح منه بردُ السنوات المُّرّة
‏ يسيل سلامًا في روحي وبصري،
‏ وحدها الأحلام تجلب كل مرة
‏ الحبيب لقلبي والحنين لفَجْري.

___________
* ترجمة شريف بقنه
آن برونتي Anne Brontë شاعرة وروائية إنجليزية، كانت صغرى شقيقاتها الثلاث من عائلة برونتي الأدبية. توفيت في التاسعة والعشرين من العمر إثر إصابتها بالسلّ (١٨٢٠-١٨٤٩). كتبت آن برونتي هذه القصيدة عام ١٨٤٥، كانت في الخامسة والعشرين من عمرها حينها. نشرت القصيدة بعد ثلاث سنوات من وفاة ويليام ويتمان والذي كان مساعدًا لأبرشية والدها، كما كان قريبًا في العمر منها وتربطه بالعائلة علاقة قوية.
Night from Brontë Poems A.C. Benson, Ed. London: Smith, Elder, 1915

الذكرى الأولى - لويز جلوك

منذ زمنٍ بعيد، وأنا مجروحة. أعيشُ
لأنتقم لنفسي
من والدي، ليس
لما كان عليه، وإنّما
لما كنتُ عليه: منذ بدايةِ الزمان،
مذ الطفولة، اِعتقدت
هذا الألم يعني
أنّني لست محبوبة.
لكنّه يعني
أنني أحببت.

______________________
*ترجمة شريف بقنه  
لويز جلوك Louise Glück شاعرة أمريكيّة (١٩٤٣- ). حصلت على جائزة نوبل للآداب ٢٠٢٠، بالإضافة للعديد من الجوائز الأدبية الكبرى مثل جائزة الكتاب الوطني وجائزة بوليتزر.

"First Memory" from Ararat by Louise Glück, Ecco Press 1992

الحياةُ بخير - لانغستون هيوز

نزلْتُ إلى النّهرِ،
جلسْتُ على الضّفّةِ.
حاولتُ التفكيرَ فلم أستطعْ،
‏لذلك قفزتُ وغرقتُ في رشفةٍ.

ارتقيتُ مرّةً وصِحتُ!
ارتقيتُ مرتين وبكيتُ!
لو لم يكنِ الماءُ باردًا
لربّما غرِقتُ وقضيتُ.

لكنّه كان باردًا. كان الماءُ باردًا!

صعدتُ المصعدَ
‏ ستةَ عشرَ طابقًا فوقَ الأرضِ
‏ فكرتُ في طفلي
‏واعتقدتُ أنني سأقفزُ وأنقضُّ.

وقفتُ هناكَ وصِحتُ!
وقفتُ هناك وبكيتُ!
‏لو لم يكنِ الطابقُ عاليًا
لر‏بّما قفزتُ وقضيتُ.
لكنه كان عاليًا! كان الطابق عاليًا!

الجمعة، 10 ديسمبر 2021

بلادي - دوروثيا ماكيلار

 دوروثيا ماكيلار
حبُّ الحقولِ والعرائشِ
الممرّاتُ الخضراءُ المظلّلةُ،
الأحطابُ والحدائقُ المنسّقةُ،
حبٌّ يجري في عروقِكِ.
المسافاتُ الرّماديةُ المُزْرقَّةُ،
الجداولُ الملوّنةُ، والسماءُ الوثيرةُ الخافتةُ...
أعرفُ كلَّ ذلك ولا يمكنُني المشاركةُ؛
لأن حبّي بخلافِ ذلك.

أحبُّ بلادًا لفحتْها الشّمسُ،
أرضُ السُّهولِ الجارفةِ
وسفوحُ الجبالِ الوعرةِ،
أرضُ الجدْبِ والسُّيولِ العاصفةِ.
‏أحبُّ آفاقَها البعيدةَ،
‏أحبُّ جواهرَ بحرِها،
‏روعتَها ورعبَها-
‏تلك الأرضُ العسليّةُ الرَّحبةُ لي.

لماذا أكتب - لانج ليف

لانج ليف

أكتبُ دون أن أعرفَ
من سيجِد كلماتي،
دون أن أفكّر أبعَدَ
عن السّطر التالي.

عندما يكبُر قلبي
ويُثقِل صدري، أكتُب
من عميق حسَراتي
حتى الأعالي الشاهقة.

أكتبُ ولا أبحثُ
عن جائزةٍ أو تصفيق،
بل أتلذّذ برسْم
روحي في كلمات.

أقبضُ على كلّ إحساسٍ
كنتُ محظوظةً به،
أكتب لا لأكون معروفةً
ولكن لكي أعرفني.

_______________
* ترجمة شريف بقنه.
* لانج ليف Lang Leav (١٩٨٠- ) شاعرة وروائيّة نيوزيلنديّة. لها عدّة مؤلفات متميّزة وحاصلة على عددٍ من الجوائز الأدبية.
 "Why I Write" from September Love by Lang Leav, 2020 by Andrews McMeel Publishing

نهايةُ القارّة - روبنسون جيفرز

لحظةُ الاعتدالِ الشمسيِّ
عندما تختبئُ الأرضُ في المطرِ الأخيرِ، 
تُزيّنُ الدنيا بزهورِ الخشخاشِ المبلّلةِ وتنتظرُ الرَّبيعَ، 
يتورّمُ المحيطُ بعدَ عاصفةٍ بعيدةٍ، ويغمرُ الحدودَ، 
تتورّمُ الأرضُ وتهزُّ أسرّةَ الجرانيت.

أُحدّقُ في حدودَ الجرانيتِ والرّذاذِ، العوّاماتُ والمنارات، 
من ورائي الجبَلُ والسّهلُ، اتساعُ قارّةٍ متراميةِ الأطرافِ، 
وأمامي امتدادٌ مضاعفٌ من الماءِ.

الجمعة، 4 يونيو 2021

الميناء - ديرك والكت


يُجدِّفُ الصَّيَّادونَ إلى منازلِهم عندَ الْغسَق،
بلا اعتبارٍ للسُّكونِ الذي يمرّون فيه كما النَّفَق،
لذلك لا ينبغي عليَّ أنْ أسألَ عن الشَّفَقِ
الآمنِ الذي وهَبتْهُ يداكِ، لأنَّ المشاعرَ غَرَقٌ
واللَّيلُ يلِحُّ على الكذباتِ القديمةِ
فتغمزُ النَّجماتُ وتحرسُ سنامَ الجبال،
على ألَّا يُسمعَ أيُّ سرٍّ يعودُ من البحرِ؛ الوقتُ يعرفُ نديمَه
ذلك المُحيطُ المريرُ الختَّالُ، حيثُ الحبُّ يرفعُ أسوارَه.
مع ذلك، هنالك آخرونَ يراقبونني في غياهبِ الجُبِّ
في بحرٍ أشدَّ بَطْشًا من أيِّ كلمةِ حُبٍّ،
لن يجِدوا غيرَ السّكونِ الذي يتركُه عبوري،
كلما سبَرت مياهً جديدةً بخدْعةٍ عتيقةٍ، بِظنوني؛
أمّا العاجزونَ بإمكانِهِم ركوبَ السُّفنِ ورجمَ الغيومِ،
وسماعَ شائعاتٍ صغيرةٍ عن صيّادينَ غرقُوا بالقربِ منَ النّجوم.

* ترجمة شريف بُقنه، عن مختارات مترجمة للشاعر ديرِك والكُت، دار روايات – الشارقة 2021
ديرِك والكُت (١٩٣٠-٢٠١٧) شاعر ومسرحي وكاتب من سانت لوسيا، حصل على جائزة نوبل للآداب (١٩٩٢) وعملَ أستاذاً للغة الإنجليزية قي جامعة بوسطن الأمريكية

الأحد، 3 يناير 2021

بعد العاصفة - ديرك والكُت

هنالك العديدُ من الجُزُرِ!(1)
العديدُ من الجزُرِ مثل نجومِ اللَّيلِ الباهرةِ
على تلك الشجرةِ المتفرِّعةِ، اهتزت منها النيازك
وتساقطت مثلَ فاكهةٍ حول سربِ سُفُنٍ مسافرة.
لكنْ على الأشياءِ أن تسقطَ، كذلكَ كان الحال دائمًا،
الزُّهرةُ من كفّةٍ، والمرّيخُ من الكفّةِ الأخرى؛
يسقُطُانِ وكلاهما واحِدٌ، مثلَ هذه الأرضِ 
جزيرةٌ واحدةٌ في أرخبيلِ نجومِ الورى. 
كان البحرُ صديقي الأوّلُ، والآنَ هو الأخيرُ.
أتوقّفُ عن الحديثِ الآنَ، أعملُ، ثم أقرأُ، أستريحُ 
تحتَ فانوسٍ معلّقٍ بالصاري، على الحصير. 
أحاولُ أن أنسى معنى السعادة،
وعندما لا يفلحُ الأمرُ، أدرسُ النُّجومَ.
أحيانًا أكونُ أنا فقط، وتلكَ الرغوةُ المقصوصةُ النَّاعمةُ
حيثُ يستحيلُ جِلالُ السفينةِ أبيضَ ويفتح القمرُ
في السحابةِ بابًا، النورُ من فوقي طريقُ
ضوءِ القمرِ، يأخذني بعيدًا إلى الوطنِ.
غنَّت لك شابين(2) من غوْر بحرٍ سَحيقٍ.
____________________________________
  (1) After the storm عُرِف هذا المقطع بهذا العنوان، والنصّ مقتطفٌ من الجزء الثاني لقصيدة The Schooner Flight
  (2) شابين Shabine اسمٌ يستخدم في منطقة الكاريبي، للإشارة الى امرأةٍ من عِرقٍ مُختلط (أبيض وأسود) ذات بشرةٍ معتدلَةٍ أو فاتحة.
* ترجمة شريف بُقنه، عن مختارات مترجمة للشاعر ديرِك والكُت تصدر عن دار روايات – الشارقة 2021
from Star Apple Kingdom by Derek Walcott, 1979 by Farrar Strauss & Giroux-3pl
ديرِك والكُت (١٩٣٠-٢٠١٧) شاعر ومسرحي وكاتب من سانت لوسيا، حصل على جائزة نوبل للآداب (١٩٩٢) وعملَ أستاذاً للغة الإنجليزية قي جامعة بوسطن الأمريكية

الثلاثاء، 8 ديسمبر 2020

صلاةُ ما قبل الميلاد - لويس ماكنيس

 أنا لم أُولدْ بعْد. استمعْ إليَّ.
لا تدَعِ الخفَّاشَ يمصُّ دمِي، ادفعْ عني
أذى الفأرِ واِبْن عِرْسٍ والغولَ أحنفَ القدمينِ.

إنّني لم أولدْ بعْدُ. واسِني.
أخشَى أنَّ الجنسَ البشريَّ
في سجونِهمُ المظلمةِ يحبسونني،
بمخدِّراتِهمُ القذِرةِ يُخدِّرونني، بالأكاذيبِ البيضاءِ يُغوونني،
في الصَّناديقِ السِّوداءِ يضعونني وفي حمَّاماتِ الدَّمِ يلقونني.

أنا لم أُولدْ بعْدُ. مُدَّني.
بالماءِ يُدلّلني، بالْعشبِ ينبُت حولي، بالأشجارِ تُحدّثُني،
بالسَّماءِ تُغنِّي لي وبضياءٍ في الطَّريقِ يُرْشدني.

أنا لمْ أولد بعْدُ. اغفرْ لي.
الخطايا يقترفُها العالمُ في رُوحي،
كلماتي عندما ينطقون بفَمي، أفكاري عندما
ينهبون رشادي، خيانتي يقترفُها الخونةُ خلفي،
حياتي عندما يُجهِزون عليها بيدِي،
مَماتي عندما يعيشون حياتي.