الأحد، 16 يونيو 2019

لكنَّكَ لم تفعلْ - ميريل جلاس


هل تتذكرُ ذلك اليومَ الذي أقرضْتَني فيه سيارتك
وعدتُ بها مخدوشةً؟
ظننتُ أنَّكَ ستقتلنِي ...
لكنَّكَ لم تفعلْ.

هل تتذكرُ ذلك اليومَ الذي نسيتُ فيه أنْ أخبرَكَ
بأنَّ حفلةَ الرقصِ ستكونُ رسميةً، جئتَ مرتديًا الجينز؟
ظننتُ أنّكَ ستكرهُنِي ...
لكنَّكَ لم تفعلْ.

هل تتذكرُ ذلكَ اليومَ الذي كنتُ أغازلُ فيه أصدقاءَكَ
لأُشعرَكَ بالغيظِ والغيرةِ، وشعرتَ بذلك؟
ظننتُ أنكَ ستهجرُني ...
لكنّكَ لم تفعلْ.

هناك أشياءُ كثيرةٌ قمتُ بها وتحمّلتَها من أجلي،
لتُبقيني سعيدةً، لتحبَّني، وهناك
أشياءُ كثيرةٌ أردتُ أنْ أقولَها
لكَ عندما تعودُ مِن
فيتنام **...
لكنّكَ لم تفعلْ.

----
** حربُ فيتنام
*‏ ميريل جلاس، شاعرة  يقال أنها من مواليد كوينزلاند بأستراليا ولايعرف المزيد عن هذه الشاعرة.
But You Didn't" By Merrill Glass



اكتبها - شريف بقنه


وقدْ نعيشُ منتظرينَ لحظاتٍ لا نعلمُ عنهَا و لَا يتَّسعُ حدسُنا فيدركُها وإنَّما تجتبيها صُدفةُ الأيَّامِ ونزَقُ الأقدارِ، لحظات تجلٍّ تتعطّشُ إليها الرُّوحُ ظَمْأَى وتقشِّر الحياةُ فيها نمَشَ المعاناةِ، تفكُّ أزرارَ قميصِها وتكشفُ عن حُسنها متكئةً على حافّةِ السَّريرِ، جذْلَى.
اذهلْ في تجلّيكَ حينَها و ابتهلْ سلوانًا لا يشوبُهُ ندَمٌ و لا يلحقُهُ استغفارٌ، ولا تفرِّطْ! لا تفرِّطْ بكلِّ ما فيهَا وأدّخرْ شيئًا منهَا
واكتبْها،
اكتبْها على سُلَّم مخرجِ الطَّوارئ، فكلُّ ما تفعلُه حينَها محضَ عروجٍ سماويٍّ وكلُّ ما تكتبُه قصةَ نبيٍّ.
اكتبْها،
قبلَ أنْ ينتهيَ المشهدُ، يخلعُ الممثلون ملابسَهُم ويعودون لبيوتِهم في حارةِ النِّسيانِ.
اكتبْها
قبلَ أنْ تتضاءَلَ فالنَّدمُ لئيمٌ و الوقتُ قصيرٌ والأمانةُ كَسرتْ عواتقَ الرِّجالِ.
اكتبْها
وأعلمْ أنَّك ستبذلُ الحبرَ مِن دمكَ والوقتُ من وجَعٍ يقرِّصُ بأظافرِهِ في قلبِكَ.
اكتبْها
حتى تُفسدَ على الموتِ خُطَّتَه، تبعثُ الموتى من صدرِك أطفالًا جُدُدًا.
اكتبْها،
قبلَ أنْ تغادرَ السفينةُ وارمِ بالمرساةِ في محيطِ الحبْرِ،
ثُمَّ ارحلْ مطمئنًّا كمَنْ يعرفُ جيِّدًا أنَّهُ وقتُ الرَّحيلِ.

الموتُ لا يُعوَّلُ عليهِ - هنري سكوت هولاند


ليس للموتِ من معنًى.
الموتُ لا يُعوَّل عليه.
كلّ ما هنالك أنَّنِي انزلقتُ الى الغرفةِ المجاورة.
لم يحدثْ شيئًا على الإطلاقِ.

كلُّ شيءٍ يبقى تمامًا كما كانَ.
أنا كما أنا وأنتَ كذلك
وتلكَ الحياةُ التي عشناها معًا بِلَوْعةٍ
لا شيءَ يمسُّها، لا شيءَ يُغيِّرُها.
وما كُنّا نعنيه يومًا لبعضِنا، يظلُّ كذلك.

نادِني بذاتِ الاسمِ الذي اعتدتُ عليه.
تحدّثْ عنِّي بالبساطةِ التي عهدناها.
بنبرةِ الصَّوتِ التي أعرفُها، بلا تغييرٍ.
ولا ترتدي طقسَ الوقارِ أوِ الأسَى
عندما يمرُّ طيفي من أمامِكَ.

اضحكْ كما اعتدنا أن نضحكَ،
على النّكاتِ الصغيرةِ.
امرحْ، ابتسمْ، تذكّرني و ادعُ من أجلي.
ليكُنْ اسمي الكلمةَ الحميمةَ التي لطالَما كانت.
الكلمةَ المنطوقةَ بلا جهدٍ، ولا شبحٍ يحاصرُها.

بدونِ عنوانٍ - كريستوفر بوينديكستر


كلما كنتُ بعيدًا عنكِ،
تستحيلُ المسافةُ بيننَا
لشيءٍ مرهقٍ،
أتذكرُّكِ بالألوانِ،
برائحةِ القهوةِ التي تَزْهين
وأنتِ تحضرينَها لي،
بأشعةِ الشمسِ تنسكبُ
منسابةً منَ النَّافذةِ.
أفتقدُكِ
حتَّى لو كنتِ بجانبي.
أحلُمُ بجسدِكِ
حتى لو كنتِ تنامينَ على ذراعي.
و كلمةُ أُحبُّكِ
لا يمكنُ أبدًا أنْ تكونَ كافيةً.

ربما علينا أنْ نبتكرَ كلماتٍ جديدةً.

ترجمة شريف بقنه
*كريستوفر بويندكستر (١٩٩١- ) شاعر وكاتب أمريكي
"Untitled" by Christopher Poindexter from christopherpoindexter.org

حجابُ العينِ - دينيس ليفيرتوف


في هذا الظَّلامِ أستريحُ،
غيرَ مستعدّةٍ للضَّوْءِ الذي يبزغُ
يومًا بعدَ يومٍ،
غيرَ مستعدّةٍ للمشاركةِ.
احمِني أيُّها الحريرُ الأسودُ.
أحتاجُ إليك
أحتاجُ الكثيرَ منكَ أيُّها اللَّيلُ
قبلَ أنْ أفتحَ عينيَّ وقلبي للنُّورِ.
لا بُدَّ لي أنْ أنموَ في الظَّلامِ،
تمامًا مثلَ الجذورِ غيرَ مستعدَّةٍ،
غيرَ مستعدَّةٍ على الإطلاقِ.

* دينيس ليفيرتوف (1923-1997) شاعرة  أمريكية
"Eye Mask" from Evening Train by Denise Levertov, 1993 by New Directions

السبت، 15 يونيو 2019

تجارب في الترجمة - سعد البازعي، تركية العمري وشريف بقنه


ندوة (تجارب في الترجمة)  بمناسبة اليوم العالمي للترجمة؛ قدمها الملتقى الثقافي بالرياض بتاريخ 10/10/2018 وذلك في نادي شركة الكهرباء؛ ضمن فعاليات البرنامج الثقافي لجمعية الثقافة والفنون بالرياض. أدارها و شارك فيها  أ.د. سعد البازعي، و بمشاركة أ. تركية العمري و د. شريف بقنه.

عزلة - إيلا ويلر ويلكوكس


اضحكْ، وسيضحكُ معك العالَمُ؛
اِبْكِ، ستبكي وحدَك.
وللأرضِ البائسةِ أن تقترضَ
ما يبهجُها، فلديها منَ العناءِ ما يكفي.
غَنِّ، وتجيبكَ التِّلالُ.
تنهّدْ، ويضيعُ صوتُك في الخلاء
بالصَّوتِ البهيجِ ينعقدُ الصَّدَى،
لكنَّهُ يتلاشى بنبرةِ الحزنِ الساهدةِ.

ابتهجْ، وتأتي إليكَ النَّاسُ،
احزنْ، تصدُّ الناسُ وترحلُ.
هم يريدونكَ ومقياسُ متعتِك على أتمَّه،
لا يريدونكَ والويلُ لاحقٌ بكَ.
كن سعيدًا، وأصدقاؤك كُثُر؛
كن حزينًا، ستخسرُ الجميعَ.
ليس ثمَّةَ مَن يرفضُ مذاقَ نبيذِكَ،
لكنَّكَ وحدكَ مَن عليهِ أن يتجرَّعَ مرارةَ الحياةِ.

أعدّ الطَّعامَ، وتزدحمُ القاعاتُ،
استهلّ الصّيامَ وترحلُ النَّاسُ.
أعطِ ويعطيك الجميعُ وتمضِي،
لكنْك لن تجِدَ مَن يعطيك عندمَا تموتُ.
ثمَّةَ مكانٌ فسيحٌ من ساحاتِ المتعةِ
لقطارِ السَّعادةِ المهيبِ،
ولكنْ علينَا جميعًا، واحدًا تلوَ الآخرِ
أن نسلكَ أزقَّةَ الألمِ الكبيرِ.

ترجمة شريف بقنه
* إيلا ويلر ويلكوكس (١٨٥٠-١٩١٩) شاعرة و كاتبة أمريكية
"Solitude" from Poems by Ella Wheeler Wilcox by Ella Wheeler Wilcox, 2003 Collin's Clear type Press

الجمعة، 15 فبراير 2019

لامرأةٍ يصعُبُ أن يحبَّها الرِّجالُ - ورسان شاير

أنتِ فرَسٌ تركضُ وحيدةً
و هو يحاولُ ترويضَكِ
يعتبرُكِ طريقًا مستحيلًا
و بيتًا محترقًا
يقولُ إنَّكِ تُغمِّي عينيْهِ
إنَّهُ لا يمكنُ أنْ يتركَكِ أبدًا
لا يمكنُ أنْ ينساكِ
أو يرغبَ بأيِّ شيءٍ غيركِ
إنَّهُ يدوخُ عندَ لُقياكِ
و لا يقوَى علَى سِحرِكِ
وكلُّ امرأةٍ قَبْلَكِ أو بعدَكِ
ممهورةٌ باسمكِ
إنَّكِ تملئينَ فمَهُ
تُوجعينَ أسنانَهُ بذكرَى مذاقِكِ
إنَّ جسدَهُ ظلالٌ طويلةٌ تبحثُ عن ظلالِكِ