الأربعاء، 4 ديسمبر 2019

صلاةُ ما قبل الميلاد - لويس ماكنيس

 أنا لم أُولدْ بعْد. استمعْ إليَّ.
لا تدَعِ الخفَّاشَ يمصُّ دمِي، ادفعْ عني
أذى الفأرِ واِبْن عِرْسٍ والغولَ أحنفَ القدمينِ.

إنّني لم أولدْ بعْدُ. واسِني.
أخشَى أنَّ الجنسَ البشريَّ
في سجونِهمُ المظلمةِ يحبسونني،
بمخدِّراتِهمُ القذِرةِ يُخدِّرونني، بالأكاذيبِ البيضاءِ يُغوونني،
في الصَّناديقِ السِّوداءِ يضعونني وفي حمَّاماتِ الدَّمِ يلقونني.

أنا لم أُولدْ بعْدُ. مُدَّني.
بالماءِ يُدلّلني، بالْعشبِ ينبُت حولي، بالأشجارِ تُحدّثُني،
بالسَّماءِ تُغنِّي لي وبضياءٍ في الطَّريقِ يُرْشدني.

أنا لمْ أولد بعْدُ. اغفرْ لي.
الخطايا يقترفُها العالمُ في رُوحي،
كلماتي عندما ينطقون بفَمي، أفكاري عندما
ينهبون رشادي، خيانتي يقترفُها الخونةُ خلفي،
حياتي عندما يُجهِزون عليها بيدِي،
مَماتي عندما يعيشون حياتي.

رحلت ترتدي النهار - شريف بقنه


إلى ابني جواد

وداعًا لخجلِ الملاكِ، لقُبلة الصَّباحِ، لسرٍّ تُوشوشُ بهِ أذن أخيك فيضحك، لكيسِ حلوَى تقتسمهُ معه، لفرَحِك بصوت الباب يُغلُقُ عندما تجيءُ أختُك، لقَصّة شَعْرٍ جديدةٍ نفاجِئُ بها أمك. وداعًا لانضباطك، للاستيقاظ باكرًا، لواجب المدرسة، لملاءة سريرٍ تنتظرك مساءً عند التاسعةِ، لدعاءِ النَّومِ تُلّقنه أخاك، لتوّخي الملامةَ منِّي. وداعًا لاحتفالك، لرقصك عاريًا في المطرِ، لجمع حبَّات البرَدِ، لهتافك "فاز الهلال"، لقميصِ ريال مدريد، لثوبِ العيدِ، للعيدية، وداعًا للعيد مِن بعدِك.

الأحد، 16 يونيو 2019

لكنَّكَ لم تفعلْ - ميريل جلاس


تذكرُ ذلك اليومَ الذي أقرضْتَني فيه سيارتك
وعدتُ بها مخدوشةً؟
ظننتُ أنَّكَ ستقتلنِي ...
لكنَّكَ لم تفعلْ.

تذكرُ ذلك اليومَ الذي نسيتُ فيه أنْ أخبرَكَ
بأنَّ حفلةَ الرقصِ ستكونُ رسميةً، جئتَ مرتديًا الجينز؟
ظننتُ أنّكَ ستكرهُنِي ...
لكنَّكَ لم تفعلْ. 

تذكرُ ذلكَ اليومَ الذي كنتُ أغازلُ فيه أصدقاءَكَ
لأُشعرَكَ بالغيظِ والغيرةِ، وشعرتَ بذلك؟
ظننتُ أنكَ ستهجرُني ...
لكنّكَ لم تفعلْ.

هناك أشياءُ كثيرةٌ قمتُ بها وتحمّلتَها من أجلي،
لتُبقيني سعيدةً، لتحبَّني، وهناك
أشياءُ كثيرةٌ أردتُ أنْ أقولَها
لكَ عندما تعودُ مِن
فيتنام **...
لكنّكَ 
لم تفعلْ.

----
** حربُ فيتنام
*‏ ميريل جلاس، شاعرة  يقال أنها من مواليد كوينزلاند بأستراليا ولايعرف المزيد عن هذه الشاعرة.
But You Didn't" By Merrill Glass



اكتبها - شريف بقنه


وقدْ نعيشُ منتظرينَ لحظاتٍ لا نعلمُ عنهَا و لَا يتَّسعُ حدسُنا فيدركُها وإنَّما تجتبيها صُدفةُ الأيَّامِ ونزَقُ الأقدارِ، لحظات تجلٍّ تتعطّشُ إليها الرُّوحُ ظَمْأَى وتقشِّر الحياةُ فيها نمَشَ المعاناةِ، تفكُّ أزرارَ قميصِها وتكشفُ عن حُسنها متكئةً على حافّةِ السَّريرِ، جذْلَى.
اذهلْ في تجلّيكَ حينَها و ابتهلْ سلوانًا لا يشوبُهُ ندَمٌ و لا يلحقُهُ استغفارٌ، ولا تفرِّطْ! لا تفرِّطْ بكلِّ ما فيهَا وأدّخرْ شيئًا منهَا
واكتبْها،
اكتبْها على سُلَّم مخرجِ الطَّوارئ، فكلُّ ما تفعلُه حينَها محضَ عروجٍ سماويٍّ وكلُّ ما تكتبُه قصةَ نبيٍّ.
اكتبْها،
قبلَ أنْ ينتهيَ المشهدُ، يخلعُ الممثلون ملابسَهُم ويعودون لبيوتِهم في حارةِ النِّسيانِ.
اكتبْها
قبلَ أنْ تتضاءَلَ فالنَّدمُ لئيمٌ و الوقتُ قصيرٌ والأمانةُ كَسرتْ عواتقَ الرِّجالِ.
اكتبْها
وأعلمْ أنَّك ستبذلُ الحبرَ مِن دمكَ والوقتُ من وجَعٍ يقرِّصُ بأظافرِهِ في قلبِكَ.
اكتبْها
حتى تُفسدَ على الموتِ خُطَّتَه، تبعثُ الموتى من صدرِك أطفالًا جُدُدًا.
اكتبْها،
قبلَ أنْ تغادرَ السفينةُ وارمِ بالمرساةِ في محيطِ الحبْرِ،
ثُمَّ ارحلْ مطمئنًّا كمَنْ يعرفُ جيِّدًا أنَّهُ وقتُ الرَّحيلِ.

الموتُ لا يُعوَّلُ عليهِ - هنري سكوت هولاند


ليس للموتِ معنًى.
الموتُ لا يُعوَّل عليه.
كلّ ما هنالك أنَّنِي انزلقتُ الى الغرفةِ المجاورة.
لم يحدثْ شيئًا على الإطلاقِ.

كلُّ شيءٍ يبقى تمامًا كما كانَ.
أنا كما أنا وأنتَ كذلك
وتلكَ الحياةُ التي عشناها معًا بِلَوْعةٍ
لا شيءَ يمسُّها، لا شيءَ يُغيِّرُها.
وما كُنّا نعنيه يومًا لبعضِنا، يظلُّ كذلك.

نادِني بذاتِ الاسمِ الذي اعتدتُ عليه.
تحدّثْ عنِّي بالبساطةِ التي عهدناها.
بنبرةِ الصَّوتِ التي أعرفُها، بلا تغييرٍ.
ولا ترتدي طقسَ الوقارِ أوِ الأسَى
عندما يمرُّ طيفي من أمامِكَ.

اضحكْ كما اعتدنا أن نضحكَ،
على النّكاتِ الصغيرةِ.
امرحْ، ابتسمْ، تذكّرني و ادعُ من أجلي.
ليكُنْ اسمي الكلمةَ الحميمةَ التي لطالَما كانت.
الكلمةَ المنطوقةَ بلا جهدٍ، ولا شبحٍ يحاصرُها.

تظلُّ الحياةُ تعني ما كانتْ تعنيه من قبلُ.
تظلُّ كما كانت في أيِّ وقتٍ مضَى.
بأبديَّتِها التي لا تتوقفُ.
ما الموتُ سوى حادثٍ لا يُذكرُ.

ليس عليكَ أن تكونَ شاردَ الذِّهنِ
لمجردِ أنَّكَ لم تعدْ ترانِي؟
أنَا في انتظارِكَ، و سأظلُّ كذلك،
في مكانٍ ما قريبًا منكَ
على ناصيةِ الطَّريقِ.

كلُّ شيءٍ على ما يُرام.
لم يلحقْ أذىً بشيءٍ، ولم يَضِعْ شيءٌ.
هي لحظةٌ وجيزةٌ وسيعودُ كلُّ شيءٍ كما كان.
وسنضحكُ على عناءِ فراقِنا هذا
عندما نلتقي مرةً أخرَى!

ترجمة شريف بقنه 
*هنري سكوت هولاند (١٨٤٧-١٩١٨) شاعر إنجليزي وكاهن إنجليكاني
"Death is Nothing at All" from Death is Nothing at All by Canon Henry Scott Holland, 1987 by Souvenir Press


بدونِ عنوانٍ - كريستوفر بوينديكستر


كلما كنتُ بعيدًا عنكِ،
تستحيلُ المسافةُ بيننَا
لشيءٍ مرهقٍ،
أتذكرُّكِ بالألوانِ،
برائحةِ القهوةِ التي تَزْهين
وأنتِ تحضرينَها لي،
بأشعةِ الشمسِ تنسكبُ
منسابةً منَ النَّافذةِ.
أفتقدُكِ
حتَّى لو كنتِ بجانبي.
أحلُمُ بجسدِكِ
حتى لو كنتِ تنامينَ على ذراعي.
و كلمةُ أُحبُّكِ
لا يمكنُ أبدًا أنْ تكونَ كافيةً.

ربما علينا أنْ نبتكرَ كلماتٍ جديدةً.

ترجمة شريف بقنه
*كريستوفر بويندكستر (١٩٩١- ) شاعر وكاتب أمريكي
"Untitled" by Christopher Poindexter from christopherpoindexter.org

حجابُ العينِ - دينيس ليفيرتوف


في هذا الظَّلامِ أستريحُ،
غيرَ مستعدّةٍ للضَّوْءِ الذي يبزغُ
يومًا بعدَ يومٍ،
غيرَ مستعدّةٍ للمشاركةِ.
احمِني أيُّها الحريرُ الأسودُ.
أحتاجُ إليك
أحتاجُ الكثيرَ منكَ أيُّها اللَّيلُ
قبلَ أنْ أفتحَ عينيَّ وقلبي للنُّورِ.
لا بُدَّ لي أنْ أنموَ في الظَّلامِ،
تمامًا مثلَ الجذورِ غيرَ مستعدَّةٍ،
غيرَ مستعدَّةٍ على الإطلاقِ.

* دينيس ليفيرتوف (1923-1997) شاعرة  أمريكية
"Eye Mask" from Evening Train by Denise Levertov, 1993 by New Directions

السبت، 15 يونيو 2019

تجارب في الترجمة - سعد البازعي، تركية العمري وشريف بقنه


ندوة (تجارب في الترجمة)  بمناسبة اليوم العالمي للترجمة؛ قدمها الملتقى الثقافي بالرياض بتاريخ 10/10/2018 وذلك في نادي شركة الكهرباء؛ ضمن فعاليات البرنامج الثقافي لجمعية الثقافة والفنون بالرياض. أدارها و شارك فيها  أ.د. سعد البازعي، و بمشاركة أ. تركية العمري و د. شريف بقنه.