‏إظهار الرسائل ذات التسميات الشعر الانجليزي. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات الشعر الانجليزي. إظهار كافة الرسائل

الأحد، 27 مايو 2018

وُلِدَ قلبي عاريًا - جون بيرجر

وُلِد قلبي عاريًا
كان ملفوفًا بالتَّهويداتِ.
في وقتٍ لاحقٍ ارتدَى وحدَهُ
ملابسَ القصيدةِ.
مثلَ قميصٍ،
حملتُ علَى عاتقِي
الشِّعرَ الذي قرأت.

لذلكَ عِشتُ لنِصْفِ قرنٍ
حتَّى التقينا.

مِن قميصي الذي علَى عاتقِ الكُرسيِّ
أتعلَّم اللَّيلةَ،
كم سنةٍ
منَ التَّعلُّم عن ظهْرِ قلبٍ
انتظرْتُك.

_____________
ترجمة شريف بقنه
* جون برجر (١٩٢٦-٢٠١٧) روائي إنجليزيٌّ وشاعرٌ وناقدٌ
And Our Faces, My Heart, Brief as Photos by John Berger, 1992 by Vintage

الخميس، 12 أبريل 2018

نشوة الفوضى - روبرت جريفز


 عندما ينفجر الكون الهائل و المُخدَّر 
في سلسلةٍ من ألوانٍ لا يمكن احتمالها 
و يتركنا نلهث عاريين، 
حيث لا شيء غير نشوة الفوضى: 
تمسّك وبسرعة، بكلتا يديك، بذلك الحب الأثير 
الذي وحده بالتأكيد، سيعيد 
الهشيم إلى وجودٍ أصيل.
--------
روبرت جريفز ( ١٨٩٥-١٩٨٥) شاعر وروائي وناقد انجليزي
Poems 1965-1968, Robert Graves, Cassell, 1968

الخميس، 15 مارس 2018

شفَقةٌ على الذات - د هـ لورانس


لم أرَ مِن قبل
شيئًا برّيًّا
شعَرَ بالأسَف علَى ذاته.
يسقطُ الطَّائرُ الصَّغيرُ مِنَ الغصنِ مجّمدًا ميِّتًا
دون أن يشعرَ بالأسَفِ على ذاتِه.

-------
ترجمة شريف بقنه
* ديفيد هربرت لورانس (1885 – 1930) أديبٌ بريطاني يكتب الشعر والرواية والقصة وكذلك المسرح.

The Complete Poems (Poetry Library) D.H. Lawrence،, 1994 by Wordsworth Editions

الخميس، 1 مارس 2018

عُتمةٌ حُلوةٌ - ديفيد وايت

عندما تكونُ عيناك مُتعَبةً
العالَمُ مُتعَبٌ أيضًا
عندما يذهبُ بصَرُكَ
لن يجدَكَ أيُّ مكانٍ في العالَم.

حانَ الوقتُ للذهابِ إلى الظُّلْمةِ،
حيثُ للَّيلِ عينانِ
ليتعرَّفَ على ظُلْمتهِ
هناك، يمكنكَ أن تكونَ متأكّدًا
أنَّكَ لستَ بعد الحبِّ.

سيكونُ الظَّلامُ رَحِمَكَ
هذه اللَّيلة
وسيعطيك اللَّيلُ أفُقًا
أكبرَ ممَّا ترَى.

عليكَ أنْ تتعلَّم شيئًا واحدًا
خُلِق العالَمُ لتكونَ حرًّا
تخلَّ عنْ كلِّ العوالِمِ الأخرَى
ماعدَا ذلكَ الَّذي تنتمي إليهِ.

يتطلَّبُ الأمرُ أحيانًا عُتمةً
و وحدةً
حبيسةً حلوةً
لتتعلّمَ.

أيُّ شيءٍ أو أيُّ شخصٍ
لا يعيدُ لكَ الحياةَ،
صغيرٌ جدًّا بالنسبةِ إليكَ.

___________
ترجمة شريف بقنه
“Sweet Darkness” from House of Belonging, by David Whyte, 1996/ Many Rivers Pr

السبت، 20 يناير 2018

لحن جنائزيّ حزين - و ه أودن

قلّة من الشعراء استطاعوا بلوغ حزن أودن في قصيدته هذه، ووصفه لمصاب فقدان عزيز، حتى أن كثيراً من المشاهدين يذرفون الدموع عند قراءة القصيدة بصوت عالٍ في مشهد العزاء للفيلم الشهير «أربع زيجات وعزاء».
-------------
لحنٌ جنائزيٌّ حزينٌ
 و هـ أودن

أوقفوا الساعاتِ كلَّهَا، اقطعُوا التليفون،
امنعوا الكلبَ مِن العُواءِ واللِّهاثِ بعظْمتِه،
صمتٌ،
بيانو يعزفُ وصوتٌ كظيمٌ يتسرَّبُ من طبْلهِ
أحضروا التَّابوتَ إلى هنَا، وأقيموا الحِدادَ.

دعُوا الطَّائراتِ تحومُ فوقَ رؤوسِنا وتنُوحُ
مغبِّشةً صفحةَ السَّماءِ برسالةِ: «لقدْ مات».
وعلَى أعناقِ الحمام الأبيضِ اربِطُوا شارةَ الحِدادِ،
دعُوا رَجُلَ المرورِ يلبَسُ قفّازاتٍ منَ القطنِ الأسودِ.

لقد كان شَمَالِي، جنوبِيْ،
كان شرقِيْ وغربيْ،
كان أُسبوعَ عملِي وعطلتي
كان ليلي ومنتصفَ ليلي،
حديثي وأغنيتي
لطالما ظننْتُ أنَّ الحبَّ يبقى إلى الأبدِ، لكنَّني كنتُ مخطئًا.

النُّجومُ لم تعدْ مرغوبةً الآنَ،
فرِّقوا كلَّ واحدةٍ عنِ الأخرَى
احبسُوا القمرَ وشرِّدوا الشَّمسَ
اسكبوا المحيطَ  بعيدًا مِن هنَا واكنسوا الأرضَ
بعد اليومِ لا شيئًا مطلقًا يُمكنهُ أنْ يأتيَ بأيِّ خيرٍ.

ترجمة شريف بقنه
* ويستن هيو أودن (١٩٠٧-١٩٧٣) شاعرٌ إنكليزيٌّ أمريكيٌّ.
Funeral Blue from Collected Poems by W.H. Auden, 1991 by Vintage