السبت، 7 فبراير 2015

تغطيات ندوة تجارب الكتاب في سوق عكاظ (تحقيقات - صحف الوطن، مكة، المدينة، عكاظ)


شريف بقنه في ندوة تجارب الكتاب
كتَّاب يستعرضون إبداعهم

صحيفة الوطن  2015-01-20 1:38 AM    
الطائف: خالد الشهري 

استعرض متحدثون في ندوة تجارب الكتاب التي شهدتها سوق عكاظ في آخر أيامها عددا من تجاربهم مع الكتابة الإبداعية، ففي بداية الندوة استعرض الدكتور حافظ الجديدي من تونس في ورقته التي قدمها بعنوان الكتابة الإبداعية بين التعدد والوحدة مسارات تجربة شخصية، وتحدث فيها عن الإبداع الفني، وقال إن الفنان المبدع هو من يترك أثرا للدراسة والاهتمام، ويجعل القارئ أو المشاهد يستمتع بالعمل بالإضافة إلى ما فيه من الحس والشاعرية ما يكفي لإمتاعه.
أما الدكتور إبراهيم الحجري من المغرب فتحدث عن تجربته الروائية وتحدث في ورقته في سيرته مع الرواية، مبينا أن نشأته في قرية خصبة، كان يشده جمال الطبيعة أثناء ذهابه وإيابه من المدرسة وطفولته القاسية وحكايات الجدة وفن الحلقة المغربي والراديو هي من صنعت فيه حب الكتابة والرواية، وكل هذا ترجمه في روايته الأولى "البوح العالي" التي حصلت على جائزتين.
وتحدث الدكتور شريف الشهراني من المملكة العربية السعودية عن تجربته في ترجمة الشعر إلى اللغة العربية وعن الصعوبات التي تواجه المترجم، فإما أن يكون الشعر المترجم أفضل من أصله بقليل أو أسوأ منه بقليل ولكنه يصعب أن يكون في مستواه، ولذا شبه ترجمة الشعر بالصعود العالي صوب قمة جبل الجليد، وأشار إلى أن الشعر المترجم الذي يلتزم الوزن والقافية يكون مترهلا، ولذا فهو يرى الحل في أن تكون الأعمال المترجمة حرة ومرسلة.

وفي جانب المداخلات قال الدكتور محمود عمار إن التعدد اللغوي شيء جميل، ولكنه يفضل المتخصص في الشعر، وقال الدكتور محمد عطا الله إن اللغة الأدبية تحمل شفرتين إحداهما للتواصل والأخرى جمالية وأدبية.

------------
الفنان المبدع يترك أثرا في ندوة تجارب الكتاب 

صحيفة مكة - 29 ربيع الأول 1436 - 21 يناير 2015
ياسر السفياني - الطائف

في ندوة تجارب الكتاب التي استضافتها فعاليات سوق عكاظ في دورته الثامنة، استعرض الدكتور حافظ الجديدي من تونس ورقته (الكتابة الإبداعية بين التعدد والوحدة.. مسارات تجربة شخصية)، وتحدث فيها عن الإبداع الفني إذ قال إن الفنان المبدع هو الذي يترك أثرا للدراسة والاهتمام، ويجعل القارئ أو المشاهد يستمتع بالعمل، بالإضافة إلى ما فيه من الحس والشاعرية ما يكفي لإمتاعه.
وأشار الدكتور إبراهيم الحجري من المغرب في تجربته الروائية إلى نشأته في قرية خصبة، حيث كان يشده جمال الطبيعة أثناء ذهابه وإيابه من المدرسة.. وطفولته القاسية، وحكايات الجدة، وفن الحلقة المغربي والراديو، كل هذه الأشياء هي التي صنعت فيه حب الكتابة والرواية، وكل هذا ترجمه في روايته الأولى «البوح العالي»، والتي حصلت على جائزتين.
وتحدث الدكتور شريف الشهراني من السعودية عن تجربته في ترجمة الشعر إلى اللغة العربية وعن الصعوبات التي تواجه المترجم، قائلا: إما أن يكون الشعر المترجم أفضل من أصله بقليل أو أسوأ منه بقليل، ولكنه يصعب أن يكون في مستواه، مشبها ترجمة الشعر بالصعود العالي صوب قمة جبل الجليد، كما أن الشعر المترجم الذي يلتزم الوزن والقافية يكون مترهلا، ولذا فهو يرى الحل في أن تكون الأعمال المترجمة حرة ومرسلة.

------------
ندوة «تجارب الكتاب»: المبدع صاحب حس وشاعرية

جريدة عكاظ 29/03/1436 هـ - 20 01 2015 م - الثلاثاء - العدد : 4965
عبدالعزيز الربيعي (الطائف) 

اختلفت تجارب المشاركين في ندوة «سوق عكاظ»، الذين عرضوا تجاربهم وما فيها من إيجابيات وسلبيات ومعوقات، فأوضح الدكتور حافظ الجديدي (تونس) أن الفنان المبدع هو الذي يترك أثرا للدراسة والاهتمام، ويجعل القارئ أو المشاهد يستمتع بالعمل، بالإضافة إلى ما فيه من الحس والشاعرية ما يكفي لإمتاعه.
أما الدكتور إبراهيم الحجري (المغرب)، فتحدث عن تجربته الروائية، مبينا أن نشأته في قرية خصبة كان يشده جمال الطبيعة أثناء ذهابه وإيابه من المدرسة وطفولته القاسية، وحكايات الجدة وفن الحلقة المغربي والراديو هم من صنعوا فيه حب الكتابة والرواية، وكل هذا ترجمه في روايته الأولى «البوح العالي» التي حصلت على جائزتين.
من جانبه، أوضح الدكتور شريف الشهراني (المملكة) عن تجربته في ترجمة الشعر إلى اللغة العربية والصعوبات التي تواجه المترجم، فإما أن يكون الشعر المترجم أفضل من أصله بقليل أو أسوأ منه بقليل، ولكنه يصعب أن يكون في مستواه، ولذا شبه ترجمة الشعر بالصعود العالي صوب قمة جبل الجليد، وأشار إلى أن الشعر المترجم الذي يلتزم الوزن والقافية يكون مترهلا، ولذا فهو يرى الحل في أن تكون الأعمال المترجمة حرة ومرسلة.

------------
اختتام الفعاليات الثقافية بسرد تجارب لكتّاب و«اللغة العربية في الهند»

جريدة المدينة - الثلاثاء 20/01/2015
عبدالرحمن المنصوري - الطائف

اختتام الفعاليات الثقافية بسرد تجارب لكتّاب و«اللغة العربية في الهند» اختتمت أمس فعاليات «سوق عكاظ 8» الثقافية بسرد لتجارب كتّاب، حيث تحدث الدكتور حافظ الجديدي عن المبدع وما يسكنه من تعدّد من اهتمام بمسار أدبي واحد وما يقلقه أن يبدع في ما يثير المتلقي، ويعيش المبدع في مدار تجربته الشخصية مع الحياة وما يستقيه منها من تجارب، وهذا كله لا يسكن في عقل لا يعرف القراءة، فالمبدع عليه أن لا يترك مسارب ومشارب القراءة والوعي بما يحيط به، وأنا امتلأت ذاكرتي بمشاهد من الدنيا فصنعت عندي خيالا واسعا وشاسعا وهذا ضرورة للمبدع، بالإضافة للغة. وعرج الجديدي إلى مسرحية «رجال الطين» وهو عمل يقول عنه إنه يحمل ثلاثية هي (التطهير والتنظير والتغرير)، فتطهير المجتمع من سلبياته بحرفية وبمهنية يأتي من قراءة الواقع قراءة حقيقية، ثم التنظير وهو بث فلاشات وعي وتطبيق لتلك المشاهد، فمسرحية «رجال الطين» كانت تنظير على المسرح فخرجنا بها إلى الشوارع فكان الجمهور يقرأ حياته من خلال المشاهد التي حملتها المسرحية، لتأتي المرحلة من التغرير وهو ما حمله النص من قوالب شعرية سكنت ذاكرة المشاهد والمتلقي. 
وتحدث الدكتور إبراهيم الحجري (من المغرب) عن قريته وعن دراسته وعن المسافات التي كان يقطعها إلى المدرسة وهي 5 كم، يقول: امتلأت الذاكرة بما أرى من تربة خصبة ومن إخضرار حقول وأنا أسلك تلك المسافات الطويلة للمدرسة، فآتي متأخرًا وأقبع خارج الفصل لأنني من المتأخرين، وأعود للبيت لأجد والدي وهو حكواتي يسرد قصصا وروايات، فنمت في ذاكرتي حب الكتابة.
وتحدث الدكتور شريف الشهراني (من السعودية) عن تجربته في ترجمة الشعر إلى اللغة العربية وعن الصعوبات التي تواجه المترجم فإما أن يكون الشعر المترجم أفضل من أصله بقليل أو أسوأ منه بقليل ولكنه يصعب أن يكون في مستواه، ولذا شبه ترجمة الشعر بالصعود العالي صوب قمة جبل الجليد.
من جانب آخر حضرت الهند في سوق عكاظ من خلال ندوة «اللغة العربية في الهند» والتي شارك فيها أربعة مستشرقين.
وجاءت الندوة ضمن فعاليات البرنامج الثقافي لسوق عكاظ في دورته الثامنة، وقد أدار الندوة عمر المحمود وهدفت إلى إتاحة الفرصة للتعريف بمركز الملك عبدالله وجهود المملكة في خدمة اللغة العربية وفتح آفاق التعاون مع الجهات الأخرى والمشاركة في فعاليات سوق عكاظ. 
بدأت الندوة بورقة قدمها الدكتور سعيد الأعظمي بعنوان «مناهج تعليم اللغة العربية في الهند» مستعرضًا وحدات ومحتوى تلك المناهج التي تفتح لأبناء الهند نافذة وصل باللغة العربية بطريقة سهلة ميسرة. وعرض رئيس قسم اللغة العربية بجامعة نيودلهي الدكتور محمد نعمان خان ورقته بعنوان «دور مطبوعات النشر في المؤلفات العربية في الهند» وتناولت محاورها بداية المطابع في الهند وطباعة الحروف العربية وبداية نشر الكتب العربية. وشارك الدكتور صهيب عالم بورقة «المخطوطات العربية المحتفظة في المكتبات الهندية في الهند» وأشار إلى أن دور مركز الملك عبدالله لخدمة اللغة العربية له دور كبير في التعاون والتنسيق بين الجامعات في داخل المملكة وخارجها وهذه تعد مبادرة جيدة جدًا وخاصة في الهند. وتناول الدكتور زبير أحمد الفاروقي أستاذ الأدب العربي بجامعة نيودلهي ورقة عمل بعنوان «الترجمة إلى العربية في الهند وأثرها في التواصل الحضاري» وأشار إلى أن هناك مساهمات لا بأس بها في مجال ترجمة المؤلفات الهندية إلى اللغة العربية. وشهدت الندوة عدة داخلات شارك بها كل من: الدكتورة تغريد حسن، والدكتور محمود عمار، والدكتورة سوسن بلتاجي.
كما نظمت الخيمة الثقافية ضمن فعاليات سوق عكاظ الثامن في ليلتها الأخيرة للعرس الثقافي، ندوة بعنوان «مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري للمملكة» قدمها كل من الدكتور أحمد درويش والدكتور علي الغبان، وتطرقت الندوة التي جاءت بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار إلى البعد الحضاري للمملكة وتميزها بالثروات الطبيعية والبشرية، إضافة إلى ما تقوم به من دور رائد في المحافل السياسية، كما تحظى المملكة ببعد حضاري مهم يضاف للأبعاد الإسلامية والاقتصادية والسياسية التي مهمتها تحقيق الحماية والمعرفة والوعي والاهتمام بمكونات التراث الثقافي الوطني.

------------
ندوة الكتاب .. ترجمة الشعر كصعود جبل ثلج عالي

 سوق عكاظ 2015-01-19
في ندوة تجارب الكتاب استعرض الدكتور حافظ الجديدي من تونس في ورقته التي قدمها بعنوان الكتابة الإبداعية بين التعدد والوحدة مسارات تجربة شخصية، وتحدث فيها عن الإبداع الفني وقال ان الفنان المبدع هو يترك أثرا للدراسة والاهتمام ويجعل القارئ أو المشاهد يستمتع بالعمل بالإضافة إلى ما فيه من الحس والشاعرية ما يكفي لإمتاعه.

أما الدكتور إبراهيم الحجري وهو من المغرب فتحدث عن تجربته الروائية وتحدث في ورقته في سيرته مع الرواية مبيناً أن نشأته في قرية خصبة كان يشده جمال الطبيعة أثناء ذهابه وإيابه من المدرسة وطفولته القاسية وحكايات الجدة وفن الحلقة المغربي والراديو هم من صنعوا فيه حب الكتابة والرواية، وكل هذا ترجمه في روايته الأولى "البوح العالي" والتي حصلت على جائزتين.

وتحدث الدكتور شريف الشهراني من المملكة العربية السعودية عن تجربته في ترجمة الشعر إلى اللغة العربية وعن الصعوبات التي تواجه المترجم فإما أن يكون الشعر المترجم أفضل من أصله بقليل أو أسوء منه بقليل ولكنه يصعب أن يكون في مستواه، ولذا شبه ترجمة الشعر بالصعود العالي صوب قمة جبل الجليد، وأشار إلى أن الشعر المترجم الذي يلتزم الوزن والقافية يكون مترهلاً، ولذا فهو يرى الحل في أن تكون الأعمال المترجمة حرة ومرسلة.

وفي جانب المداخلات قال الدكتور محمود عمار ان التعدد اللغوي شيء جميل،ولكنه يفضل المتخصص في الشعر، وقال الدكتور محمد عطا الله أن اللغة الأدبية تحمل شفرتين أحداهما للتواصل والأخرى جمالية وأدبية.