الجمعة، 3 يونيو 2016

الغياب.. وقود الحب عند الفلاسفة

جريدة عكاظ - السبت 03/06/1437 هـ 12 مارس 2016 مالعدد : 5382

بداية من الواضح أن (الحب) قد يكون من أقل المواضيع تناولا لدى الفلاسفة، ربما تركوه للشعراء والروائيين. يعتبر كثير من الفلاسفة أن الحب في الغياب أكثر متعة منه في الحضور. وأن الغياب هو الوقود الشعوري في الحب. كما يعتبر العقلانيون أن الحب محض خديعة كبيرة وشعور ساذج ولا يستحق أن يصرف لها هذا الكم الضخم من الأشعار والكتابات، ذلك أنه علاقة مطردة تطلب المزيد والمزيد مما لا يمكن تحقيقه، وعند قسم آخر من العقلانيين ثمة قناعة أنه ليس هناك فرق بين الحب والعلاقة الجسدية، ويؤمنون بأن الحب لا يمكن أن يقوم ما لم تكن الغاية هي العلاقة الجسدية، وليس للحب أن يقود الإنسانية إلى عالم أخلاقي. ذلك أنه شعور أناني محض وغرائزي.
يخجل الفلاسفة في معظم الأحيان من الاعتراف بحبهم بشكل علني إن وجد، ولكن لا يتوانون عن الاعتراف بكرههم لزوجاتهم (سقراط) وآبائهم وأمهاتهم، ويزداد الأمر سوءا عند نيتشه والذي يعتبر المرأة كائنا دونيا. في رأيي لم يتدخل الفلاسفة يوما في تفسير العواطف الإنسانية إلا وأفسدوها، فليبقوا فلسفاتهم بين الماء والنار والتراب وحول نوباتهم الوجودية.
استثناء عن معظم الفلاسفة، كان لشوبنهاور الفيلسوف العدمي الجميل الذي طالما ذكرني بأبي العلاء المعري رأي آخر، فبعد تتبع بعض مما كتب هذا الفيلسوف الجميل في أرشيفه الخاص (بالإضافة إلى ما نشر عنه علنا) بمساعدة محاضرات وقراءات الفيلسوف البريطاني الين دي بوتون (خريج الكلية الملكية بلندن)، ثمة ما يثير الاستغراب، ذلك أن فيلسوف الكآبة شوبنهاور تفرد وأجل ورفع من شأن الحب ولم يكن ككثير من الفلاسفة ممن خلخلوا العواطف بأفكارهم المنطقية وشوهوها وأحالوها لضرورات غالبا حيوانية! على الرغم من غرابة وغموض نظرته للحب، يعتبر شوبنهاور أنه لا يوجد شيء أهم في حياتنا من ذلك الخطأ الكبير الذي نكرره باعتقادنا أن الحب متمما للسعادة، بل ويزيد بقوله إن الحب ليس له علاقة بالسعادة. شيء من التناقض! ربما لأن السعادة مطلب لا متناه غير أنه يعتبر الحب ضرورة ومغزى حياتي مقنع بالنسبة إليه.
الغياب.. وقود الحب عند الفلاسفة