‏إظهار الرسائل ذات التسميات آن سكستون. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات آن سكستون. إظهار كافة الرسائل

الأربعاء، 17 يوليو 2013

حجرة حياتي - آن سكستون (قصيدة مترجمة)

حجرة حياتي - آن سكستون (قصيدة مترجمةهنا،
في حجرة حياتي
الأشياء لا تلبث ﺃن تتغيّر.
مطافئ السجائر تُسمِعُ خشب الحائط نحيبها
ثمانية وأربعون حرفاً للآلة الكاتبة
يستحيل كل منها
مقلةَ عينٍ لن ترمش أبداً.
الكتب،
كل كتاب جمالٌ محض
يتنافس في مسابقة جمال،
الكرسي الأسود،
تابوت كلب مخمليّ القماش،

الاثنين، 30 يوليو 2012

آن ساكستون - مقدمة و سيرة ذاتية

آن ساكستونولدت آني جراي هارفي في نيوتاون بماساتشوستس العام 1928. تعلّمت في كلّية جارلاند جونيور لسنة واحدة، ثم تزوّجت من ألفريد مولر ساكستون الثاني في سن التاسعة عشرة. عاشت بعد ذلك في سان فرانسيسكو وبالتيمور. العام 1953 ولدت ابنتها الأولى، وفي العام التالي أُصيبت بحالة اكتئاب ما بعد الولادة الحادّ، وبدأت تعاني أولى نوبات الانهيار النفسي والعقلي، أُدخلت على إثرها إلى مستشفى الأمراض النفسية «لودج ويستوود»؛ المستشفى التي ستزورها مراراً بعد ذلك. بعد ولادة ابنتها الثانية، العام 1955، عاودتها نوبات حادة من الاكتئاب فأُدخلت المستشفى من جديد، ما اضطُرَّ ولدَيها للعيش مع جدَّيهما (والدا زوجها). وفي تلك السنة نفسها، قبل عيد ميلادها، قامت ساكستون بأولى محاولاتها للانتحار.

شجّعها طبيبها لمتابعة كتابتها للشعر والذي بدأته أثناء دراستها الثانوية، وفي خريف 1957 أدرجت ساكستون اسمها لأول مرّة ضمن المسجّلين في ورشة شعرية بمركز بوسطن لتعليم البالغين؛ هناك حيث التقت بالشاعرة ماكسين كومين وأصبحت صديقتها الحميمة، وقد كتبت كومين في مقدّمتها للقصائد الكاملة لآن ساكستون، أن «كتابة الشعر هو ما أعطى ساكستون القدرة على العمل ومقاومة الحياة حتى آخر أيامها».